قالوا عنا

..

الدكتور عبد الحكيم العجلان


 

الحمد لله على توفيقه، والشكر لله على إنعامه وتسديده، في الحقيقة أنها بداية عظيمة، بداية علمية رشيدة، كم تهفو النفس إلى أن توجد في مثل هذه المجالس، وأن تكون مشاركة في هذه اللقاءات، هي لقاءات -كما قلت- فريدة، وحيدة، عظيمة، نافعة -بإذن الله جل وعلا-، فما أحسن وجودها! وما أحسن الانضمام إليها! وما أعظم شد العزائم إليها! وألا يلحق الإنسان شيء من التواني ولا الضعف ولا التقصير، ولا التعب، فإن هذا من أعظم ما يفوت على الإنسان.

لئن ذهب الناس -أينما ذهبوا- من أمور الدنيا حصَّلوا شيئًا من حطامها، فليس شيء أعظم من أن تحصِّل العلم والفقه في دين الله -جل وعلا-، وحديث معاوية عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «من يرد الله به خيراً يفقه في الدين».

الحقيقة أنا مسرور ومغتبط غاية السرور بوجودي في هذه الأكاديمية، وإن كنت أجد نفسي دون هذا المستوى، ولست قائمًا بحق هذا المكان، لكن من الله التسديد، من الله الإعانة، أسأل الله ألا يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك، وأن يُجري الحق على أيدينا، وأن يجعلنا ممن بلغ هذه المنزلة «رُبَّ مُبَلَّغٍ أوعى من سامع»، ورُبَّ حامل فقه ليس بفقيه، قصرنا عن منزلة الفقه، فلا أقل من أن نكون كذلك، ممن ينقلون الفقه، ويبلِّغون العلم.

وأسأل الله أن يبلغني ويبلغكم في هذا أعلى الدرجات، فإن فضل الله لا حدَّ له، وإن عطاء الله -جل وعلا- كبير، يبلِّغ الإنسان ما لم يكن في ذهنه، ولا يبلغه أمله، وإنما بلَّغه الله بفضله ومنِّه وكرمه.

لقد رأيت الحقيقة في جانب آخر اهتمام الإخوة المشاركين، الذين ربما لم تروهم، ربما لم يسعفكم هذه الكاميرا إلى أن تقف عليهم، لكن الله مطلع على أعمالهم، وهمتهم في أن تكون هذه الحِلق على أتم ما يكون من الاجتهاد في العمل، والعمل في منظومة واحدة، والفرح بوجودهم في مثل هذا المكان.

فأسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء، وكم أتعبتهم، وربما تأخرنا عليهم في الحضور، أو في نحو ذلك، لكن هذا من زيادة أجرهم، وتوفيق الله -جل وعلا- لهم، وأسأل الله أن يعيننا أيضًا على إعانتهم، وأن يكون لكم نصيب في دعائي لهم، حتى بإذن الله جل وعلا تبقى هذه المنظومة، وهذه الأكاديمية، وهذا العمل، وهذا النقل، وهذا العلم ينتقل عبر الآفاق، ويصل مشرق الأرض ومغربها، ويبقى من طلبه وجده، ومن بحث عنه وصل إليه، وأسأل الله أن تكون هذه الأكاديمية -بإذن الله جل وعلا- تنتقل إلى العربية حتى تبلغ اللغات الأخرى، لتكون -بإذن الله جل وعلا- قد بلغت كل مبلغ، ووصلت إلى ما لم يُظَنَّ أن تصل إليه، وفضل الله واسع.

للاطلاع على الفيديو اضغط هنـــا