قالوا عنا

..

الدكتور عبد الله الغفيلي


 

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، عليه وعلى آله أفضل الصلاة والتسليم.

أما بعد: فسعيد أنا الحقيقة بمشاركتي اليوم مع الإخوة في الأكاديمية الإسلامية المفتوحة في الفصل الافتراضي الأول، في يوم تاسوعاء من محرم ألف وأربعمائة وخمس وثلاثين في هذا البرنامج، في مرحلته الثالثة، وذلك فيما يتصل بالمادة التي أشرحها، وهي مادة الفقه، فقه العبادات، وقد شرعنا اليوم لمدة ساعة كاملة مع الإخوة والأخوات المتابعين لهذا البرنامج من وراء البحار عن بُعد، وكانت فكرة الأكاديمية فكرة رائدة في تجسيد سُبل التواصل مع الطلاب والطالبات أينما كانوا، وذلك لأنه من المعلوم أن هذه البرامج الفضائية ينقصها أحيانًا التواصل الحي المباشر لدى كثير من الطلاب والطالبات أسئلة، لديهم استفسارات، هناك إشكالات، وبالتالي يحتاجون إلى من يجيبهم على تلك المداخلات، والمشاركة بشكل مباشرة، وهذا ما تم بحمد الله -تعالى- على مدى ساعة، حيث استقبلت كثير من الأسئلة، من الإخوة والأخوات.

كانت البلدان متنوعة، كان هناك مشاركات وأسئلة من السويد، من فرنسا، من الجزائر، من المغرب، من مصر، من هنا من السعودية، من بلدان أخرى، وكان طابعها الحقيقة طابع الباحث عن العلم الشرعي، والسائل عن ما يُشكل عليه، هناك حرص كبير، وأدب وفير من الإخوة والأخوات، هناك فرح بهذه المبادرة المباركة من الأكاديمية التي فعلاً قرَّبت البعيد، وجسَّدت العلم بصورة الحقيقة مباركة قريبة تشجِّع على الوصول والتواصل، ولذلك أؤكد على الإخوة والأخوات الاستفادة من هذه الفصول الافتراضية، ونشرها أيضًا بين طلاب العلم، وطالبات العلم، لاسيما الذين لهم صلة وتواصل مع برامج الأكاديمية الإسلامية المفتوحة، وطريقة أيضًا الاستفادة من هذه الفصول بمعرفة الضوابط والآليات، وهذه موجودة أيضًا في موقع الأكاديمية الإسلامية المفتوحة، ومن خلال موقع حساب تويتر.

أردت فقط في الختام، أن أشكر الإخوة في الأكاديمية على جهودهم المباركة، شكراً لكم جميعًا، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

للاطلاع على الفيديو اضغط هنـــا